متى يحتاج طفل التبول اللاإرادي لمراجعة الطبيب ؟

يعاني بعض الأطفال من مشكلة التبول اللاإرادي خلال النوم, و هي تعد مشكلة تترك أثرا سلبيا على الطفل من الناحية النفسية كلما تقدم في العمر و بدأ يلاحظ الفرق بينه و بين أقرانه أو حتى أخوته الأصغر منه, و لكن السؤال الأجدر بالطرح هو متى يمكن أن نعتبر التبول اللاإرادي مشكلة تتطلب تدخل طبيب الأطفال؟

images (1)يعد استمرار التبول اللاإرادي لعمر أقل من خمس سنوات هو أمر طبيعي, و لكن ما بعد الخمس سنوات يعتبر مشكلة يجب أن يشرف على حلها الطبيب المختص, ليبحث في الأسباب المؤدية لذلك, و يمكن تلخيص المشكلة بما يلي:

يجب الإشارة إلى أن 10% من حالات التبول اللاإرادي فقط تكون لأسباب عضوية.

معظم حالات التبول اللاإرادي سببها وراثي و غالبا من طرف الأب.

في بعض الحالات يكون السبب في مشكلة التبول اللاادي نفسيا, بسبب القلق و التوتر, أو المشاكل العائلية.

و في غالب الحالات تكون المشكلة بسبب خلل استجابة الدماغ لإشارة إمتلاء المثانة خلال النوم, أو ضعف العضلة العاصرة للمثانة.

للتأكد من سبب الحالة يجب اجراء عدد من التحاليل و الفحوصات للتأكد من أن المسالك البولية و الجهاز الهضمي سليم وليس مصابا بأي تشوهات أو مشاكل في النمو, و خصوصا العضلة العاصرة التي تمنع خروج البول من المثانة, و بعض فحوصات البول التي تتأكد من عدم وجود مشاكل مثل الإلتهابات و الإصابات البكتيرية أو الفايروسية.

أما عن الإجراءات التي يجب على الأهل اتباعها من أجل الحد من أثر المشكلة على الطفل فهي تتمثل بداية في مراجعة الطبيب, ثم متابعة نوم الطفل و اخذه للحمام عدة مرات خلال اليوم, و ابعاده عن السوائل خلال فترة المساء.

 

 

هل لعب الأطفال بالتراب و الطين أمر صحي؟

4 أسباب تجعل طفلك يبكي سرا خلال الليل

أضف تعليقك